تأثير COVID-19 على القطاعات 

تحدثنا معكم في التقرير السابق الذي اصدرته  CILT  عن الاجراءات الإحترازية التي إتخذتها الإدارة المصرية لمواجهة جائحة كورونا وبما إننا ك  hpa  الشريك الرسمي ل  CILT  في مصر قمنا بإطلاعكم علي هذا التقرير ..

وفي هذا التقرير سنطلعكم علي مارصدته  CILT  من تأثير جائحة كورونا علي قطاع النقل والخدمات اللوجستية في مصر وماهي التحديات التي واجهتها الإدارة المصرية والإجراءات التي إتخذتها في ذلك الشأن:

سنتناول القطاعات اللوجيستية الخاصة بعمليات النقل من خلال قطاعات الطيران و النقل البري الداخلي و النقل البحري.

أولا: قطاع الطيران

قطاع الطيران هو الأكثر تضرراً مع التوقف التام عن نقل الركاب وتعليق رحلات الركاب ولم يتضمن القرار رحلات الشحن وبحسب التقديرات الرسمية فقد أدى تعليق الرحلات الجوية إلى خسائر مالية كبرى

بالنسبة لشركات الطيران المصرية تجاوزت الخسائر المالية 2.25 مليار جنيه.

ثانيا: قطاع النقل البري الداخلي

تأثرت وسائل النقل العام الأخرى للركاب بما في ذلك خدمات النقل الجماعي ومترو القاهرة والسكك الحديدية الوطنية المصرية بشكل كبير بالقيود المفروضة على ساعات العمل مع ارتفاع كبير في حركة المرور خلال ساعتين قبل حظر التجول و قامت وزارة النقل بإتخاذ إجراءات الوقاية للحد من إنتشار المرض:

  • التعقيم اليومي لمحطات المترو والسكك الحديدية.
  • وضع ملصقات توضح تفاصيل إجراءات الوقاية من الفيروسات التاجية بما في ذلك غسل اليدين بشكل متكرر وتجنب لمس الوجه بالإضافة إلى تجنب المصافحة وتغطية الفم عند العطس أو السعال.
  • استخدام الإذاعة الداخلية لكل محطة للتنبيه بإجراءات الوقاية ورفع مستوى الوعي حول الفيروس.
  • زيادة عربات مترو وسكة حديد إضافية لمنع الإزدحام.
  • توزيع “ماسكات أو كمامات ” الوجه لركاب المترو وعمال المحطات مع قيام وزارة النقل بمراجعة هذه الإجراءات بشكل يومي علي جميع المحطات.

ثالثا: قطاع النقل البحري

بالنسبة للقطاع البحري لا شك أنه تأثر أيضاَ وتم إتخاذ هذه الإجراءات :

  • إغلاق الجانب الشرقي من ميناء بورسعيد بينما يظل الجانب الغربي مفتوحًا مع عمليات محدودة.
  • يقبل ميناء الإسكندرية فقط السفن لتفريغ البضائع
  • يقتصر ميناء دمياط على نشاط سفن الحاويات فقط.
  • تخفيض ساعات العمل لشركات النقل والجمارك . تأثير COVID-19 على القطاعات 

تتبع الادارة المصرية توصيات منظمة الصحة العالمية كوسيلة للمساعدة في حماية المواطنين وعلي ضوئها تقوم بإتخاذ الجراءات الإحترازية المناسبة حيث يتم الأتي :

  • تطهير جميع الموانئ من خلال إدارة الحجر الصحي بالموانئ المصرية.
  • توضيح طبيعة العمل علي أنه يجب على الجميع الحفاظ على الحد الأدنى من الاتصال واستخدام معدات الوقاية الشخصية.
  • يتم تزويد جميع وكلاء الشحن بإرشادات خاصة بالتطهير والتنظيف لجميع البضائع والحاويات.
  • يحظر التعامل مع البضائع أو الحاويات ما لم تتم عمليات التطهير والتنظيف ولديها شهادة صادرة بذلك من هيئة الموانئ.
  • تم توجيه الوكلاء لإبلاغ السلطات الصحية إذا كانت هناك أي نية للتوقيع أو تسجيل الخروج من أي طاقم في الموانئ.
  • في حالة الإشتباه بحالة طاقم / راكب يتم إنزال الطاقم  وتعقيم السفينة  وإعادتهم على متن السفينة والسماح للسفينة بالدخول إلى الميناء. في حالة وجود اثنين أو أكثر من أفراد الطاقم حاملين للفيروس بالفعل يجب أن تبقى السفينة في الطرق في الحجر الصحي.
  • تشديد الإجراءات للسفن القادمة من مناطق الخطر بما في ذلك تايوان واليابان وماليزيا وفيتنام وكوريا الجنوبية وسنغافورة وإيران وإيطاليا والعراق والكويت والبحرين وألمانيا وفرنسا وسويسرا وإسبانيا وتايلاند.

بالنسبة لعمليات الشحن عبر قناة السويس وفقًا لإحصاءات الملاحة الرسمية :

عدد السفن العابرة للقناة في كلا الاتجاهين خلال مارس 2020 (1662 سفينة) أعلى من عدد السفن العابرة للقناة خلال مارس 2019 (1589 سفينة). أجلت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس (SC Zone) إلى أجل غير مسمى منتدى اقتصادي دولي يهدف إلى جذب الاستثمارات التي كان من المقرر عقدها يومي 21 و 22 مارس.